مقدمة : -

يمثل التعليم أحد أهم الركائز الأساسية فى نشر قيم الوسطية والعيش المشترك التى نادى بها الأنبياء والرسل والمصلحين كمعلمين للإنسانية من أجل أن يكون العالم مكانا آمنا وصالحا "للعيش معا" بغض النظر عن اللون  أو الجنس أو العقيدة، وهذا يعد أهم التحديات الكبرى.  فالعالم اليوم بفئاته المتناقضة والمتصارعة أحوج ما يكون إلى تلك القيم ونشرها بين أبناءه عبر مكونات المنظومة التعليمية . لذلك اهتمت الهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية بالعمل على نشر تلك القيم وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة عبر المؤسسات التربوية المختلفة. وأحيت اليوم العالمى للعيش معا فى سلام والذى صادقت عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة فى ديسمبر 2017 باعتبار 17 مايو يوما عالميا للعيش فى سلام .

فكان من الضرورى على الاتحاد العالمى للمدارس العربية الإسلامية الدولية أن يقيم مثل هذا المؤتمر تحت رعاية أمين عام منظمة التعاون الإسلامى، وأن يسعى إلى تحقيق أهداف المؤتمر والغاية منه

العيش معا